نسیت کلمة المرور؟'

 
صفحتی > القصص > الشيخ Bookmark and Share
  << القصة السابقة  |  القصة اللاحقة >>  
fakhra khan
fakhra khan
الشيخ وحماره الأبيض
أنشئ Sep 28th 2010
مجموع التعلیقات : 0
مجموع الآراء : :  509
3 الناس یحبونه

أحب

Rank 25 Out of 10
شيخ بدوي مشهور كان يقود قافلة ، ويركب حماره الأبيض ، فقد أحب حماره واعتنى به كما يجب ، كان في القافلة ضيف يملك ثمانين دينارا من الذهب ، بداخل كيس مصنوع من جلد الجمل الابيض .
وفي صباح أحد الأيام استيقظ البدوي ووجد أن كيسه اختفى ومعه الدنانير أيضا ، توجه الضيف إلى شيخ القافلة ، وأخبرہ بأمر فقدان المال ۔
بدأ الشيخ بالسؤال ، وأخيرا هز الشيخ برأسه وقال للضيف : مالك سوف يعاد إليك قبل المغيب ، بإذن الله ، اذهب بطريقك .
وفي المساء نادى الشيخ على جميع رجال البدو الذين يرافقونه في القافلة ، وبدأ النظر في وجوههم واحدا تلو الآخر ، بصبر وهدوء ، وبعد مرور وقت قصير قال :
في خيمة استراحتي يوجد حمار أبيض ، لا يستطيع الكلام لكنه يشعر  ، وهو الذي يستطيع مساعدتي في الكشف عن السارق .
أنا آمركم بالدخول  للخيمة واحد تلو الآخر ، وعليكم مداعبة ذيل الحمار، فعندما تداعبه يد طاهرة فإنه يبقى هادئا ، وعندما تداعبه يد غير طاهرة ( سارقة ) فسيخرج الحمار أصواتا ، وهكذا أعرف السارق وأعاقبه دون رحمة وشفقة .
دخل جميع الأشخاص ، كل بدوره ولكن الحمار لم يخرج أي صوت .
نادى الشيخ الرجال وتوجه إليهم واحدا تلو الآخر وشم أيديهم الممدودة . وعندما وصل إلى دور السارق ليشم يديه ذهل وعاد عدة خطوات للخلف .
فصاح الشيخ : ها هو السارق ، السارق بيننا ، إحضر دنانير الذهب ، وأعدها حالا للضيف وإلا قتلتك .
سقط السارق أرضا متوسلا يطلب الرحمة من الشيخ ، و من ثم أعاد النقود .
فرح الضيف بإعادة ماله ، وبالرغم من ذلك أراد أن يعرف كيف توصل الشيخ للسارق ، وماذا فعل ؟
حكى له الشيخ ، بأنه بلل ذيل الحمار بماء النعنع وعندما لمس الرجال ذیل الحمار ، كانت رائحة النعنع على أيديهم ، ما عدا السارق ، الذي خاف أن يخرج الحيوان أصواتا عند مداعبة ذيل الحمار ، فلم يلمس ذيل الحمار ولم تكن رائحة النعنع على يديه ، وبذلك نجحت بالقبض على السارق .
  << القصة السابقة  |  القصة اللاحقة >>  

تعلیقات  0

ارسل تعلیقاتك
 
 
Close
 
 
Stories Drawings Jokes Articles Poems