نسیت کلمة المرور؟'

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

الرئیسیة
المکتبة
القصص  > قصص متنوعة
تامر والثعبان
المنديل...
العلامات
الليمونة...
حياة صحن
أحلام مفتاح
التفاحة...
القــارب...
البالون...
أنا النمر
كنز القرصان
الساعــة
العصفور...
الديك والفجر
لولو تكتشف...
الأدعیة
الأنشطة
العم لامع
المجلة
ھل تعلم ؟
الألعاب
آخر الأخبار
 

القصص

 
   

 

 

 
Bookmark and Share

Next   Back
 

ليلى والعصفور

 
   
 
اشترت ليلى عصفورًا في قفص.
علّقت القفص على غصن شجرة في حديقة منزلها.
وضعت ليلى طعامًا كثيرًا للعصفور.
ملأت ليلى إناءً كبيرا بالماء.. ووضعته داخل القفص.
أحضرت كرسيًا وجلست تحت الشجرة وقالت للعصفور:
هيا غن أسمعني صوتك الجميل.
لكن العصفور لم يغن.
غضبت ليلى، أنزلت العصفور وقالت: غن.. لكنه ظل ساكتا..
ألقت ليلى القفص على الأرض.. فتناثر الطعام والماء.
قالت مهددة: هيا.. غن.. لا تغضبني أكثر.
كانت قطة ليلى تراقب ما يحدث.
ذهبت ليلى لتحضر عصا تضرب بها العصفور.
أسرعت القطة وفتحت باب القفص.. فطار العصفور.
عادت ليلى غاضبة.. وأرادت الانتقام من القطة..
أسرعت القطة واختبأت بين نباتات الحديقة.
جاءت أم ليلى وعلمت بما حدث.. فقالت: هل سمعت بالمرأة التي دخلت النار لأنها عذبت قطة مسكينة؟
لكن ليلى لم تجب أمها.
فقالت الأم: هل ترضين بأن أعذبك؟
قالت ليلى: لا.. لا.. لا أريد أن أتألم.
الأم: لماذا إذن تؤلمين هذه الحيوانات اللطيفة.
ليلى: وكيف أصلح خطئي؟!
الأم: لا تعودي لمثل هذا الفعل مرة ثانية.. وإلا فسيعذبك الله.
ليلى: لا.. لا.. لا أريد النار.. بل أريد الجنة.
الأم: هل سمعت بذلك الرجل الذي غفر الله له كل ذنوبه وأدخله الجنة لأنه سقى كلبا عطشان جرعة ماء؟
ليلى: لقد أخبرتنا مدرستنا بهذه القصة.
الأم: ماذا ستفعلين الآن؟
ليلى: سأكون رفيقة مع جميع الحيوانات اللطيفة.
هنا سمعت ليلى تغريد العصفور الجميل.. وعادت القطة لتمسح ساق ليلى بشعرها الجميل.
 
Next   Back

Bookmark and Share
 
 
Close