نسیت کلمة المرور؟'

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

الرئیسیة
المکتبة
القصص  > قصص الحیوانات
الأرنب...
البلبل الصغير
الأرنب الصغیر
النحل والدبور
العصفور...
الجمل أبو...
النحلة...
الراعي الكاذب
الخروف الأعرج
الضفادع...
الأوزة زيزي
بیضة الدجاجة
الببغاء...
المزارع...
السمکة...
الأدعیة
الأنشطة
العم لامع
المجلة
ھل تعلم ؟
الألعاب
آخر الأخبار
 

القصص

 
   

 

 

 
Bookmark and Share

Next   Back
 

البيت المتــين

 
   
 
أقبل الشتاءُ، فاسودّتِ السماءُ، وهاجتِ الرياح، فخاف الأرنبُ الصغير، وعزم أنْ يبني لنفسه بيتاً متيناً، يقيهِ شرّ العواصف.
بدأَ ينقلُ الحجارةَ الصلبة، ويرصف بعضها فوق بعض.. وبعد أيام، أصبح البيتُ جاهزاً، ففرح الأرنب كثيراً، وأخذ يغنّي، ثم صار يرقص..
سألَتْهُ الريحُ:
-لماذا ترقص أيها الأرنبُ الصغير؟!
-لأنّ بيتي قويٌّ، يتحدّى الريح.

-وكيف عرفْتَ؟
-لقد بنيته من أقسى الحجارة.
ضحكتِ الريحُ من غروره، ونظرَتْ إلى البيت، ثم مدّتْ أصابعها الرقيقة، فدخلَتْ بين حجارته بسهولة.. قالت ساخرة:
-حجارة بيتكَ قويّة!
-طبعاً.. طبعاً.
-ولكن لا يربط بينها شيء!
-ماذا تعنين بقولكِ هذا؟
-أعني أنَّ حجارته ليستْ متلاصقةً ولا متلاحمة.
-هذا لا يهم.
-أرى أنه سيتِهدَّمُ سريعاً.
-فْلتختبري قوّتكِ!
اغتاظتِ الريحُ، ودفعتِ البيتَ، فانهارَتْ حجارته..
قال الأرنب مدهوشاً:
-كيف هدمْتِهِ، وحجارته كالحديد؟!
-الحجارة المتينة، لا تصنع -وحدها -بيتاً متيناً.
نظر الأرنب بازدراء، إلى حجارة بيته المبعثرة المتفرقة، ثم خاطبها قائلاً:
-لن تغرّني صلابتكِ بعد اليوم، فما أضعفكِ إذا لم تتماسكي!!
 
Next   Back

Bookmark and Share
 
 
Close