نسیت کلمة المرور؟'

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

الرئیسیة
المکتبة
القصص  > قصص الحیوانات
الأرنب...
البلبل الصغير
الأرنب الصغیر
النحل والدبور
العصفور...
الجمل أبو...
النحلة...
الراعي الكاذب
الخروف الأعرج
الضفادع...
الأوزة زيزي
بیضة الدجاجة
الببغاء...
المزارع...
السمکة...
الأدعیة
الأنشطة
العم لامع
المجلة
ھل تعلم ؟
الألعاب
آخر الأخبار
 

القصص

 
   

 

 

 
Bookmark and Share

Next   Back
 

الحصان المسحور

 
  Enchanted Horse  
 
يحكى أنه عاش في إحدى مدن الشرق رجل ثريٌّ مولع بالخيولِ ولعاً لا حدود له كان الناس يعرضون عليه خيولهم
 فإذا أعجبه حصان اشتراه وألحقه بما عنده وذات يوم جاءه من أخبره بوجود حصان لا مثيل لجماله في إحدى
 القرى النائية ذهب الغني وأحد خدمه إلى تلك القرية أدهشه جمال الحصان فاشتراه وعاد به‏
رُبط الحصان في حديقة المنزل إلى شجرة باسقة‏
جلس الثري إلى مائدة أُعدت لـه قربه وراح يتأمله‏
حين لم يبق أحد من الخدم حوله رأى الحصان يصغر ويصغر ثم رآه يدخل في مزراب صغير
 تنسكب منه المياه في بركة صافية كاد صوابه يطير فصاح بأعلى
 صوته:‏ الحصان الحصان
أسرع الخدم إليه وسأله أحدهم‏
ماذا جرى للحصان يا سيدي‏
قال الغني:‏ لقد صغر وصغر ثم دخل في المزراب هناك‏
قال الخادم وهو يشير إلى الحصان:‏ المعذرة يا سيدي الحصان موجود حيث ربطناه
صاح الثريُّ:‏ لقد رأيته بعينيَّ‏
قال الخادم:‏ وها أنت ذا تراه بعينيك في مكانه يبدو أنك متعب يا سيدي
صاح الثريُّ‏
لستُ متعباً وقد رأيته وأنا بكامل قواي هيا انصرفوا
ذهب الخدم إلى أعمالهم وجلس الثري إلى المائدة ونظر إلى الحصان كانت عينا الحصان واسعتين
وجميلتين ثم ها هو ذا يصغر ويصغر ويدخل في المزراب دلك الغني عينيه ورش بعض الماء على وجهه
 وحين لم يتغير شيء حوله صاح بصوت غريب‏
الحصان الحصان‏
وأسرع الخدم إليه وتكرر المشهد مراراً وتكرر الجدال وخرجت زوجته من القصر
 ووقفت إلى جانب الخدم محاولة إقناعه بأن ما يقولـه مخالف للمنطق
 فقال لها‏
 أعرف أنه مخالف لكل منطق لكنني رأيته‏
حين قالت له: أنت متعب وعليك أن ترتاح ضربها وضرب من وصلت يده إليه من الخدم
 وكان على زوجته أن تستدعي الأطباء خوفاً عليه وقرر الأطباء أنه جُن فأخذوه وهو يقاومهم إلى مشفى المجانين
 قيدوا قدميه وربطوا يديه وتركوه على أرض غرفة قذرة‏
رآه أحد نزلاء المشفى فحمل كوب ماء إليه وسقاه ثم جلس قربه وواساه ثم سأله عن سبب إحضارهم
 لـه إلى هذا المكان المخيف فحكى لـه حكاية الحصان فضحك المجنون حتى كاد ينقلب على قفاه ثم
 قال له:‏ أنا على جنوني لا أفعل ما فعلت‏
سأله الثري:‏ كيف‏
قال المجنون‏
-ألم تر ما رأيتَ بعينيك، ألم يقتنع عقلك بما رأيت؟‏
قال الثريُّ:‏ أجل
قال المجنون:‏ إتتحمل هذا الأذى كله في سبيل أن تقنع الآخرين بصواب ما رأيتَ، وهو مخالف لمنطقهم
 المعذرة أنتَ أكثر جنوناً مني
ابتسم المجنون لـه برفق وابتعد عنه وظل الثري في مكانه حتى الصباح‏
دخل كبير أطباء المشفى غرفة الثريّ وسلم عليه بإشفاق
 فسأله الثريُّ مستغرباً:‏
من جاء بي إلى هنا يا كبير الأطباء ولماذا
ارتبك كبير الأطباء وغمغم:‏
أتوا بك إلى هنا بسبب بسبب الحصان
صاح الثري:‏
الحصان ماذا أصاب الحصان
قال كبير الأطباء‏
البارحة كنت تؤكد أنه دخل في المزراب
قال الثري:‏ هل هذا معقول أأنا أقول هذا أنت تمزح أيُّها الطبيب
صاح كبير الأطباء مبتهجاً:‏ الحمد لله على سلامتك أيّها السيد هيا أعيدوه إلى البيت على الفور
وعاد الثري إلى المنزل وأعدوا لـه مائدة في الحديقة قرب الحصان والمزراب
 وحين ذهب الآخرون نظر إليه الحصان ثم صغر وصغر واختفى في المزراب‏
نهض الثري واقترب من المزراب على رؤوس أصابع قدميه ثم
 همس:‏ أخرج أخرج لقد رأيتك وأخاف أن أرفع صوتي فيسمعوني
 
Next   Back

Bookmark and Share
 
 
Close