نسیت کلمة المرور؟'

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

الرئیسیة
المکتبة
الریاضة  > ألعاب ومعلومات ریاضیة متفرقة
كرة المضرب
كرة الماء
كرة القاعدة
كرة الطاولة
كرة الشبكة
كرة السلة
صيد السمك
سباق الكلاب
سباق الخيل
سباق الجائزة...
التزحلق
رمي الرمح
رمي القرص
تنس الطاولة
تسلق الجبال
الأدعیة
الأنشطة
العم لامع
المجلة
ھل تعلم ؟
الألعاب
آخر الأخبار
 

الریاضة

 
   

 

 

 
Bookmark and Share

Next   Back
 

ماهي اليوغا؟

 
  What is Yoga?  
 
تمارين التنفس و اليوغا

طبيعة العقل:

هل راقبت عقلك ولو مرة؟ ، هل أنت مدرك ، أن العقل يتردد بين الماضي والمستقبل؟، نحن إما غاضبين من ذكريات الماضي المزعجة ، أو نحن نمجد أحداثا مميزة من الماضي، أو نحن قلقين تجاه ما سيحدث في المستقبل. هذا التردد المستمر في العقل ، يحدث التوتر في الجهاز العصبي. إنه من الصعب السيطرة على العقل بشكل مباشر ، حيث أنه ليس شيئا ملموسا. إن راقبنا تنفسنا ، سنجد أن لدينا إيقاع تنفس مختلف لكل عاطفة لدينا. عندما نغضب ، فإن النفس يصبح أسرع و أثقل و الجسم ، يصبح ساخنا. عند الخوف ، فإن النفس يصبح بطئ و سطحي و الجسم ، يصبح باردا.
عادة هذا طريق وحيد الاتجاه. عن طريق التنفس، نحن نغير ذلك و نجعله طريق ثنائي الإتجاه. النفَس يستخدم لترويض العواطف.

 الصلة بين العقل والنفَس:

باستخدام التنفس كأداة ، يمكننا السيطرة على عواطفنا و عقلنا. النفَس هو الرابط بين جسمنا و عقلنا.
هذا مشابه للطائرة الورقية. عندما تجذب خيط الطائرة الورقية ، فإن الطائرة الورقية ، سوف تتجه للأعلى أو للأسفل. فالنفس ، هو مثل الخيط ، و العقل ، هو مثل الطائرة الورقية.

طبيعة الذاكرة:

الذاكرة ، هي مخزن لكل تجاربك.
هذه الذاكرة ، تميل للتشبث بالذكريات السيئة. إن مدحتك 10 مرات ، و أهنتك مرة واحدة ، فإنك سوف تنسى كل المديح ، و تتشبث بالإهانة. هذا سوف يبقيك سهرانا طوال الليل. هذه هي طبيعة الذاكرة المريضة. إذا كان يوجد سعادة في حياتنا بنسبة 80% ، و تعاسة بنسبة 20% ، فإننا سوف نتشبث بـ 20 % تعاسة ، و نجعلها 120%. هذا هو قانون العقل.
ما هو الهدف من ممارسة تمارين التنفس و اليوغا؟ إنها تغير إتجاه العقل.
الذاكرة لها هدف محدد ، مثل أي وظيفة طبيعية أخرى. نحن نحتاج ، أن نتذكر أشياء معينة. على سبيل المثال ، الذاكرة موجودة ، لتذكرك إنك ، إن وضعت أصابعك في اللهب ، فسوف تحترق أو الذاكرة موجودة ، لتتذكر اسمك، إلى آخره. الأمور تسير على نحو خاطئ فقط ، عندما نسهب في التفكير في الماضي. نحن نعلق في الماضي و مثل جهاز التسجيل ، فإن العقل ، يعيش أحداث الماضي بتكرار لا نهاية له. نحن مثل رجل يمشي إلى الأمام ، و باستمرار ينظر إلى الخلف. مثل رجل يقود سيارة و طوال الوقت ، ينظر في المرآة العاكسة للخلف!، لا عجب أن يتعرض لحادث. نحن إما قلقين تجاه ما سيحدث في المستقبل أو نادمين على ما حدث في الماضي.

أهمية النفس:

هل تعرف ماهو أول شئ تفعله عندما تأتي إلى الحياة ؟ تأخذ أول نفس. و آخر شئ ستفعله في حياتك ، هو أن تلفظ نفسك الأخير. ما بين هذين النفسين تقع حياتنا. 90% من السموم في أجسامنا ، نتخلص منها من خلال التنفس، لكن أغلبنا ، نستخدم فقط 30% من سعة رئتينا.

قوة النفَس:

النفَس هو أداة فعالة جدا. بمساعدة تقنيات التنفس ، نستطيع الحصول على قوة النفَس المطهرة و الشافية.

اليوغا:

أصل اليوغا يعود إلى ما لا يقل عن 6000 سنة إلى الهند القديمة. كلمة يوغا مأخوذة من اللغة السنسكريتية ، و هي لغة الهند القديمة ،
معنى كلمة يوغا ، هي (اتحاد). من خلال التوترو القلق و المرض و الحوادث ، التي نتعرض لها ،
فإن تناغم وانسجام الجسد و النفَس و العقل و العواطف ، يختل مثل أوتار الغيتار غير المضبوطة. ممارسة اليوغا ، تمكننا من استعادة تناغمنا الداخلي.
الجانب الجسدي من اليوغا ، يسمي حثا يوغا ، و يتألف من تمارين جسدية .

المنافع

0 التخلص من التوتر
o تحسن الصحة
o زيادة طاقة الجسم
o تعزيز احترام الذات
o زيادة الحماس
o إبداع أكبر وصفاء ذهني
o تحسن الإنتاج
o تحسن المهارات في العلاقات بين الأفراد
لماذا تشعرين بالاسترخاء عند ممارسة اليوغا؟
إن اخذ درس واحد من اليوغا ، يؤدي إلى انخفاض نسبة الكورتيسول عند الإنسان، و هو هرمون ، يسبب القلق و الإرهاق ، و يعتقد العلماء ، أن له تأثير قوي في تكوين الدهون في منطقة المعدة، كما أن ممارسة اليوغا ، تؤدي إلى انخفاض احتمالات الإصابة بالسكري وأمراض القلب.
قامت مجموعة من الباحثين بإجراء دراسة معمقة حول اليوغا ، و فوائدها لجسم الإنسان. قام الفريق بأخذ عينات دم من 16 شخص ، مارسوا اليوغا على مدى أسبوع، الأشخاص كانوا يمارسون اليوغا لمدة 50 دقيقة في اليوم.
كانت النتائج ، أن نسبة الكورتيسول ، انخفضت بشكل فوري ، و ذلك منذ اليوم الأول من بدأ المشتركين في ممارسة اليوغا.
المزيد من الأبحاث لا زالت تجرى لمعرفة ، ما هي الآلية ، التي تخفض مستويات هذا الهرمون عن طريق اليوغا. كما أن الأطباء لا يعرفون المدة ، التي يبقى فيها مفعول الرياضة ، كما انهم لا يعرفون بعد ما هي المدة الكافية للحصول على الفائدة العظمى من هذه الرياضة.
المؤكد انه ، إذا كنت تشعرين بالاكتئاب أو القلق ، فان اليوغا مفيدة جدا للتخلص من الضغوط و الاسترخاء ، بالإضافة إلى كونها دواءا فعالا لعلاج الأمراض الناتجة عن الارتفاع المزمن ، لنسب هرمون الكورتيسول في الدم.

المجالات الرئيسية لليوغا:

1 ـ ياما: و هي خمس قواعد للسلوك في المحيط الخارجي للفرد ، الذي يتأثر دائما بأفكاره و أعماله ، و هي: ـ الصدق ـ اللاعنف ـ عدم تقبل ممتلكات الغيرـ عدم الطمع ـ العزوبية: أي الحالة التي تتواجد فيها الحياة في الفرد دائما في اتجاه سامٍ.
2 ـ نياما: و هي فضائل ، تتطور تلقائيا عند الوصول إلى حالة اليوغا ، و هي: النقاء و الرضا و التقشف و البحث و التكرس لله.
3 ـ آسانا: و هي الأوضاع و التمارين الجسدية ، التي تطور الجسم السليم للتمهيد للجلوس لفترات طويلة للتأمل.
4ـ براناياما: أي مجال التنفس و قوة الحياة، فالإنسان قد يعيش أياما دون ماء أو طعام ، ولكن لا يستطيع البقاء أكثر من دقائق معدودة دون هواء إلا في مستويات وعي مرتفعة ، حين يصل إلى حالة اليوغا ، حيث يمكن إيقاف التنفس لوقت طويل ، و بشكل تلقائي.
5 -براتياهارا : أي انسحاب الحواس عن أغراضها ، ليتحرر الفكر من القيود الحسية وا لأنماط الاعتيادية للإدراك، و هذا يحدث في أول مرحلة من الغوص في أعماق الفكر.
6  ـ دهارانا: و هي الانسحاب من تعددية و عشوائية الأفكار و توحيد الانتباه إلى موضوع داخلي واحد.
7 ـ ديانا: و هي تخفيف الاضطرابات الفكرية ، والوصول إلى مستويات أعمق من منهج التفكير في اتجاه منبع الأفكار.
8 ـ الصمادي: و هي حالة اليوغا ، أي حالة توحد الوعي في حالة مطلقة تتميز باللامحدودية و قدرات فائقة.
تمارس اليوغا من خلال مجموعة من التمارين العقلية و الأوضاع الجسمية، بحيث تتناغم الحركة الجسمية مع التخيل العقلي مع طريقة التنفس،
و قد صُممَت تمارين اليوغا لضبط الضغط في النظام الغددي في الجسم، و بالتالي زيادة كفاءته، و زيادة كفاءة الصحة العامة.
و نظام التنفس ، يقوم على مبدأ أن التنفس ، هو مصدر حياة الإنسان، فممارس اليوغا ، يقوم تدريجيا بزيادة ممارسة نظام التمرينات الرياضية و التنفس، ثم بعده يدرب جسده و عقله على التركيز و التأمل، و بالممارسة اليومية المنتظمة لنظام اليوغا ، يحصل الفرد على عقل صافٍ و واعٍ، و ذاكرة قوية، و جسم صحي.
في نظر اليوغا يتسم التمرين ، بأنه لا يستهدف الجسم المادي معزولا عن باقي مقوماته أو عن العقل فحسب، بل يستهدف الإنسان ككل، لكي ينميه تنمية كاملة حتى يصبح الجسد المادي صالحا لوجود الروح فيه.
و لحفظ خلايا الجسم في حالة طيبة من النشاط و الحركة ، يلزم الاهتمام بالعوامل التالية:
1 ـ الأشعة فوق البنفسجية من أشعة الشمس.
2 ـ الأكسجين.
3 ـ الطعام الطبيعي النقي.
4 ـ السوائل النقية مثل: الماء وعصير الفواكه والمشروبات الطبيعية كالأعشاب.
5 ـ التدريب البدني لتكوين الجسد ، بشكل يكون أكثر صلاحية لتحقيق الهدوء و التركيز ، و ذلك بواسطة تمارين اليوغا المختلفة.
لذا فممارسة اليوغا ، تساعد على تحقيق توازن طبيعي بين العقل و الجسد ، والتي من خلالها تبرهن الصحة عن نفسها، فالصحة لا تعني فقط خلو الجسد من الأمراض، بل هي بالإضافة إلى ذلك صنع بيئة داخلية تسمح للفرد بالوصول لحالة التوازن الفعال للصحة .
 
Next   Back

Bookmark and Share
 
 
Close