نسیت کلمة المرور؟'

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

الرئیسیة
المکتبة
نصائح صحیة > الأطعمة والریاضة
فوائد...
طفولة صحية
الأغذية...
الزنك و صحة...
فيتامينات...
الرصاص
الأفوكادو
البيـــض
كيفية اختيار...
بدانة الصغار...
قلة النوم في...
غذاء متكامل...
الطفل النحيف
التغذية عند...
سوء التغذية...
الأدعیة
الأنشطة
العم لامع
المجلة
ھل تعلم ؟
الألعاب
آخر الأخبار
 

نصائح صحیة

 
   

 

 

 
Bookmark and Share

Next   Back
 

فيتامين سي يقلل فاعلية عقاقير معالجة السرطان

 
   
 
عصير البرتقال
 
  فيتامين (C) هو أشهر أنواع الفيتامينات وأكثرها أهمية من الوجهة الغذائية ويعتبر عادة في مقدمة الفيتامينات التي يستعملها الأطباء ويستهلكها المرضى. ويعرف هذا الفيتامين علمياً باسم حمض الاسكوربيك Ascorbic acid ، كما يوجد بوفرة في المصادر الطبيعية مثل الملفوف و الجريب فروت، والفلفل الأخضر والأحمر والجوافة والليمون وعصير البرتقال والشطة الحمراء الحارة والحلوة والبطاطس والسبانخ و الفراولة واليوسفي والطماطم والجرجير والتوت والبقدونس والكراث واللفت و الموز.
ورغم أن الكثير من الناس يحرصون علي تناول جرعات كبيرة من هذا الفيتامين كمادة غذائية مكملة ، إلا أنه في حقيقة الأمر سلاح ذو حدين ينطوي علي فوائد عديدة، ويحفز في الوقت نفسه علي ظهور مواد مركبة ذات علاقة بالإصابة بالسرطان.
وقد أضاف العلماء في جامعة بنسلفانيا الأمريكية فيتامين سي إلى محاليل تحتوي على حامض دهني مهم يوجد في الدم، وتبين لهم انه يتسبب في توليد مواد تتلف الحامض النووي ويعرف عنها أنها تسبب تغيرات وراثية، أو جينية، لها علاقة بعدد من أمراض السرطان .
وتأكيدا علي هذه الدراسة ،  كشفت دراسات حديثة أجريت على خلايا سرطانية في مختبرات وعلى فئران نشرت  أن تناول كميات إضافية من فيتامين سي قد تقلص إلى حد كبير فعالية عدة علاجات مستخدمة في مكافحة السرطان.
وأوضح مارك هيني من مركز ميموريال سلون-كيترينج لأبحاث السرطان في نيويورك أن استخدام مكملات الفيتامين سي قد يحد من تجاوب المرضى مع علاجات السرطان.
واستخدم هيني وزملاؤه خلايا سرطانية في المختبر لتجربة عدة عقاقير تستخدم في العلاج الكيميائي للسرطان بعضها ينتج الأكسجين التفاعلي وبعضها الآخر يعمل بطريقة مختلفة للقضاء على السرطان.
 
   وعولجت الخلايا مسبقا بنوع من الفيتامين سي ، وفوجئ العلماء عندما لاحظوا أن العقاقير المعتمدة وهي شائعة في مكافحة السرطان لم تكن بفاعليتها المعهودة على الخلايا المعالجة بالفيتامين سي مقارنة بالتي لم تعالج به.
واتلفت العقاقير خلايا سرطانية معالجة بنسبة اقل من30 الى 70 بالمئة من المعتاد، ثم تأكد الباحثون من تلك النتائج عبر زرع الخلايا السرطانية في أنسجة فئران ولاحظوا تطور الأورام بسرعة اكبر لدى تلك التي تحمل خلايا معالجة بالفيتامين سي مقارنة بالأخرى.
دراسات متناقضة
لا تخلو هذه النوعية من الدراسات من التناقض ، خاصة أن باحثي اليوم يؤكدون أضرار هذا الفيتامين ، وباحثو أمس يؤكدون عكس ذلك .. ومن بين هذه الدراسات ما يؤكد أن فيتامين "سي" يلعب دورا مهما في الوقاية من أخطر انواع السرطانات، فقد أكد علماء امريكيون أن حقن المصابين بالسرطان بجرعات عالية من فيتامين "سي" يمكن ان يؤدي الى وقف انتشار المرض لدى الفئران المصابة.
وحذر باحثو الاكاديمية الاميركية الوطنية للعلوم في الوقت نفسه من أخذ جرعة مرتفعة من الفيتامين عن طريق الفم، وشددوا على ضرورة تناوله حقنا في منطقة البطن او في الدم بشكل عام.
وتوقع العلماء أن يؤدي استخدام الفيتامين الى نتائج مباشرة لدى الانسان أيضا خاصة في مواجهة الاورام التي تمتلك قدرة كبيرة على مهاجمة الجسم والتي لا تشخص غالبا بالشكل الصحيح.
وبحسب الأطباء، فإن فيتامين "سي" ينتمي إلى ما يعرف بمضادات التأكسد والتي تمنع تأكسد جزيئات المواد الاخرى التي تساهم في تكون السرطان.
وقام الباحثون تحت اشراف مارك ليفين من المعهد الوطني الامريكي للصحة في مدينة بيتسيدا بولاية ماريلاند بحقن الفئران المصابة بالسرطان بجرعات مركزة من فيتامين سي في منطقة البطن، فوجدوا أنه أوقف انتشار السرطانات السريعة الانتشار في البنكرياس والمبايض والمخ بنسبة 41 الى 53%، ولم تتضرر الخلايا السليمة جراء استخدام الفيتامين بجرعات عالية.
فيتامين سي
وكان العلماء يعتقدون لفترة طويلة أن فيتامين "سي" وغيره من مضادات الأكسدة، تحارب النمو السرطاني عبر التقاط الأكسجين في الجزيئات ذات الجذور الحرة ومنع هذه الجذور الحرة من إتلاف الحمض النووي للخلايا، لكن باحثين في جامعة جون هوبكنز في بالتيمور بولاية مريلاند لاحظوا أن مضادات الأكسدة تلعب دوراً مختلفاً، فهي تقوم بتقويض قدرة الخلايا السرطانية على النمو في وسط ينقصه الأكسجين.
وقد توصل الباحثون إلى هذه النتائج بعد إصابة فئران مختبر بنوعين من السرطان ينتجان الكثير من الجذور الحرة وقاموا بإعطائها مواد مضادة للتأكسد مثل فيتامين "سي".
 تناول الفيتامينات .. موضة العصر  
ولاحظ الباحثون أن الفئران التي لم تتناول مضادات الأكسدة لم تكن تعاني من تلف يذكر في الحمض النووي الخلوي، مما يعني أن الدور الذي تلعبه مضادات الأكسدة لا علاقة له بالحمض النووي.
وأشار بنج جاو أحد معدي الدراسة، إلى أن هذه الدراسة دفعت الباحثين إلى التفكير في طريقة أخرى تعمل بها مضادات الأكسدة وهي التخلص من بروتين معين مرتبط بالجذور الحرة، وهو ما حدث بالفعل حيث كان البروتين منتشراً في الخلايا السرطانية للفئران غير المعالجة، لكنه اختفى لدى الفئران المعالجة بفيتامين "سي".
وأضاف الباحث تشي دانج أن البروتين يساعد الخلية المتعطشة للأكسجين على تحويل السكر إلى طاقة دون استخدام الأكسجين، كما يتيح انطلاق عملية بناء الأوعية الدموية لتوفير كمية جديدة من الأكسجين للخلايا.
ونصح الباحثون بعدم التهافت على تناول فيتامين "سي" لأن دراستهم لا تزال في مراحلها الأولية.
 
Next   Back

Bookmark and Share
 
 
Close