نسیت کلمة المرور؟'

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

الرئیسیة
المکتبة
الإکتشافات  > أخری
المونوتيب
البناء
مصباح التفريغ
ترمومتر...
موقد بنزن
أشعة إكس
النابض...
النابذة
النابالم
المنشار
الدكتافون
المرياح
المرفاع...
المحول
المحرك
الأدعیة
الأنشطة
العم لامع
المجلة
ھل تعلم ؟
الألعاب
آخر الأخبار
 

الإکتشافات

 
   

 

 

 
Bookmark and Share

Next   Back
 

الأثاث

 
  Furniture  
 
كل ما يفرش به البيت أو المكتب من سرر وخزائن ومواد وكراسي وما إليها. ومن عجب أن الأثاث لم يعرف منذ الخمسة آلاف سنة الماضية غير تغير ظاهري لا يمس الجوهر إلا قليلا. فالكرسي المصري الخفيض غير ذي الظهر والذراعين, الذي يرقى إلى حوالي العام 1500 قبل الميلاد, يفي بالمطالب الوظيفية نفسها التي يفي بها نظيره الحديث وتغلب عليه السمات نفسها أيضا. والواقع أن ملامح التطور الجذري لم تبد على الأثاث الحديث إلا بعيد منتصف القرن العشرين وذلك نتيجة لابتداع مواد صنعية جديدة من مثل اللدائن أو البلاستيك وبفضل بعض تقنيات الإنتاج المستحدثة من مثل الصب والقولبة. وأيا ما كان, فالأثاث لازمة من لوازم الاستقرار وظاهرة من ظواهر الحضارة, فليس عجيبا أن لا يبدع الأسكيمو أو الهنود الحمر أو قبائل إفريقيا البدائية أو مغول آسيا الرحل طرزا مستقلة من الأثاث كالتي ابدعتها الأمم المتمدنة. ومنذ القدم والخشب هو المادة الأساسية التي يصنع منها الأثاث. ومع ذلك فقد استخدم الإنسان المعادن منذ القدم أيضا في صنع الأثاث والحلى التابعة له. فاستعان المصريون القدماء بالذهب في صنع العروش والكراسي, واستعان الإغريق بالبرونز والحديد والفضة في صنع ضروب الأثاث المختلفة. ومن المواد الأخرى التي تدخل في صنع الأثاث العاج والزجاج. ومنذ الحرب العالمية الثانية اقتحم البلاستيك ميدان هذه الصناعة
 
Next   Back

Bookmark and Share
 
 
Close