نسیت کلمة المرور؟'

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

الرئیسیة
المکتبة
الإکتشافات  > أخری
المونوتيب
البناء
مصباح التفريغ
ترمومتر...
موقد بنزن
أشعة إكس
النابض...
النابذة
النابالم
المنشار
الدكتافون
المرياح
المرفاع...
المحول
المحرك
الأدعیة
الأنشطة
العم لامع
المجلة
ھل تعلم ؟
الألعاب
آخر الأخبار
 

الإکتشافات

 
   

 

 

 
Bookmark and Share

Next   Back
 

اکتشاف معابد فرعونية داخل أسوار قلعة عسکرية في شبه جزيرة سيناء

 
   
 
اکتشفت بعثة أثرية مصرية أربعة معابد فرعونية تعود إلى الدولة الحديثة أو ما يسمى عصر الإمبراطورية في مصر القديمة (نحو 1567-1085 قبل الميلاد) داخل قلعة عسکرية حصينة في شبه جزيرة سيناء .
وھذہ المعابد تقع بمنطقة القنطرة على بعد أربعة کيلومترات شرقي قناة السويس في مکان يسمى حاليا (تل حبوة) وکان يسمى (ثارو) منذ عصر الدولة الوسطى ، وکان نقطة الانطلاق للجيوش المصرية على طريق حورس الحربي الممتد إلى بلاد الشام في جميع الحملات العسکرية لتأمين حدود مصر الشرقية ۔
وهذا الکشف يعد من أکبر الاکتشافات في سيناء ، وأن المعابد محصنة وطول أکبرها 80 مترا وعرضه 70 مترا وهو مقام داخل أسوار قلعة مستطيلة ، مساحة أسوارها نحو 120 ألف متر وبها 15 برجا دفاعيا ارتفاعها 20 مترا ويبلغ سمك أسوار القلعة 15 مترا وهذا "يدل علي ضخامة البناء والاستحکامات العسکرية المصرية الضخمة لتأمين حدود مصر الشرقية في أول منظومة عسکرية متکاملة من القلاع نقشت على جدران معابد الکرنك في عهد الملك سيتي الأول" الذي حکم مصر بين عامي 1318 و1304 وهو والد الملك الشهير رمسيس الثاني ۔
وأکبر المعابد الأربعة المکتشفة مبني من الطوب اللبن وتحيط به جدران محصنة سمکها أربعة أمتار ويضم أربع صالات مستطيلة بها 34 قاعدة عمود ، وعثر بداخل المعبد على نقوش للآلهة المصرية ۔
وقد عثر أيضا على نقوش للملکين تحتمس الثاني ورمسيس الثاني وهذا يدل على "أهمية المعبد خلال عصر الدولة الحديثة" وتدل الاکتشافات على أن المعبد کان ملونا بألوان زاهية على الجدران ۔
ونظرا لأهمية النقوش المکتشفة سوف يتم نقلها فورا للمتاحف المصرية ، والنقوش تدل على ثراء ومدى عناية المصريين القدماء بإقامة معبد مهم في غاية الروعة والجمال في المدخل الشرقي لمصر ليقدم صورة مصر في أروع ما تکون للقادم من الشرق ۔
ومن أهم النقوش المکتشفة لوحة منقوشة لمؤسس الأسرة التاسعة عشرة رمسيس الأول أمام الإله ست سيد افاريس التي کانت عاصمة الهکسوس في محافظة الشرقية على بعد 50 کيلومترا من موقع قلعة ثارو الأثرية ۔
 
Next   Back

Bookmark and Share
 
 
Close