نسیت کلمة المرور؟'

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

الرئیسیة
المکتبة
البلدان  > آسیا
ماليزيا
الجمهورية...
العراق
سورية
مملکة البحرين
جمهورية...
روسيا
الإمارات...
دولة الكويت
المملکة...
جمھوریة...
كازاخستان
جمهورية...
جمهورية الهند
جمهورية...
الأدعیة
الأنشطة
العم لامع
المجلة
ھل تعلم ؟
الألعاب
آخر الأخبار
 

البلدان

 
   

 

 

 
Bookmark and Share

Next   Back
 

كوريا الجنوبية

 
   
 
جمهورية كوريا الجنوبية هي إحدى دول قارة أسيا، والتي تتميز بسواحلها الشاسعة وذلك نظراً لامتدادها على شكل شبه جزيرة وتحيطها البحار من ثلاث جهات، وهو الأمر الذي جعل سواحلها تزخر بثروة سمكية ضخمة، وقد عانت كوريا من الاحتلال الياباني لعدد كبير من السنوات، ثم من عدد من الحروب حتى تمكنت من التحرر في نهاية الأمر، وشهدت نهضة اقتصادية عالية.
الموقع
      تقع كوريا الجنوبية شرق قارة أسيا على شكل شبه جزيرة يحيط بها كل من بحر اليابان شرقاً، والبحر الأصفر غرباً، ومضيق كوريا جنوباً، بينما تحدها شمالاً كوريا الشمالية.
  
 
معلومات عامة عن كوريا الجنوبية
المساحة: تبلغ مساحة كوريا 98.480 كم2.
عدد السكان: يبلغ عدد السكان 49.044.790 نسمة.
العاصمة: سيول
اللغة: اللغة الرسمية الكورية بالإضافة للغة الإنجليزية.
العملة: الوان الكوري الجنوبي
الديانة: المسيحية 26% وتنقسم إلى "بروتستانت ورومان كاثوليك" ، والبوذية 23.3%،  وعدد من الديانات والمعتقدات الأخرى.
  
 
مظاهر السطح
 
      تتنوع مظاهر السطح في كوريا ما بين الجبال والتلال، والسهول الساحلية الواسعة في غرب البلاد وجنوبها، وبالنظر إلى تضاريس كوريا نجدها تنقسم لعدد من المناطق الجغرافية ففي المنطقة الشرقية والوسطى تقع ما تعرف بالجبال الوسطى والتي يغطي معظمها الغابات الجبلية، والتي تمتد لتغطي أجزاء من الساحل، وتعد مناطق مثل أودية الأنهار وسفوح الجبال وبعض الأراضي الواقعة على طول الساحل مناطق مثلى للزراعة، ويتركز عدد كبير من سكان كوريا في منطقة الجبال الوسطى.
  
 
يضم الساحل الجنوبي لكوريا منطقة السهل الجنوبي وهي منطقة خصبة ومن أهم المناطق الزراعية بالبلاد، وتخترق هذه المنطقة السهلية عدد من التلال المنخفضة، ونهر "ناك دونغ كانغ" والذي يعد من أطول أنهار كوريا  ويبلغ طوله 525كم، ويمتد هذا النهر من منطقة الجبال الشمالية ماراً بالسهول الجنوبية وحتى مضيق كوريا جنوباً، ويمتد السهل الجنوبي الغربي على طول الساحل الغربي لكوريا ويتكون من التلال المنحدرة والسهول المكونة للمناطق الزراعية، يتخلل هذه المنطقة نهر "هان كانغ"  من المنطقة الجبلية شرقاً وحتى البحر الأصفر ويتركز نصف سكان كوريا بهذه المنطقة.
  
  
توجد العديد من الجزر المنتشرة والتابعة لشبه الجزيرة الكورية تصل لحوالي ثلاثة ألاف جزيرة، ومن اكبر الجزر الموجودة جزيرة شيجيو إلى الجنوب من كوريا الجنوبية، ولهذه الجزيرة حكومتها المحلية بينما تخضع الجزر الأخرى لسلطة الحكومات المحلية داخل الأراضي الكورية، وتضم جزيرة شيجيو أعلى جبال كوريا الجنوبية وهو جبل هالا- سان والذي يبلغ ارتفاعه 1950متر فوق مستوى سطح البحر،ونظراً للامتداد الشاسع للسواحل الكورية، تزخر المياه الساحلية بثروة سمكية هائلة.
  
 
المناخ
      يسود كوريا الجنوبية مناخ قاري، فالشتاء بها بارد جاف والصيف ممطر حار، ويبلغ متوسط درجات الحرارة في شهر يناير -5 درجات مئوية على العاصمة سيول، أما في شهر أغسطس فيبلغ متوسط درجات الحرارة 25 درجة مئوية، وترتفع درجات الحرارة شتاءاً على الساحل الجنوبي بينما تقل على المناطق الجبلية الداخلية، وتتركز الأمطار في شهور الصيف، في الفترة ما بين يونيو وأغسطس، ويتعرض الساحل الجنوبي إلى أعاصير في أواخر الصيف حيث تهب معها رياح عاصفة وتسقط أمطار غزيرة .
  
 
  
نظام الحكم
 
      نظام الحكم بكوريا الجنوبية جمهوري، يرأس الدولة رئيساً للجمهورية يتم انتخابه بالاقتراع الشعبي المباشر لفترة رئاسية مدتها خمس سنوات، ويرأس الحكومة رئيساً للوزراء يعينه رئيس الجمهورية، أما الحكومة فهي مجلس للدولة يتم تعينه بواسطة رئيس الجمهورية أيضاً بناء على توصية من رئيس الوزراء.
  
 
أما السلطة التشريعية فتتكون من مجلس واحد هو الجمعية الوطنية، وتتألف من 299 عضو، ويتم انتخاب أعضاؤها بالاقتراع الشعبي المباشر لمدة أربع سنوات.
 
أعلى سلطة قضائية في البلاد تتمثل في المحكمة العليا، ويقوم رئيس الجمهورية بتعيين قضاتها بعد موافقة المجلس الوطني.
  
ومن الأحزاب السياسية الموجودة بكوريا الجنوبية يوجد حزب أوري، حزب العمال الديموقراطي، الحزب القومي الكبير، حزب الألفية الديموقراطي، الديموقراطيون الأحرار المتحدون وغيرها من الأحزاب الأخرى.
  
 
نبذة تاريخية
      قامت اليابان باحتلال كوريا في الفترة ما بين 1910- 1945م،  بينما سيطر عليها الأمريكيين في الفترة 1945 – 1949م.
تم تقسيم كوريا إلى منطقتين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية وذلك مع نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945م، وقيام حكومتين عام 1948م حكومة شيوعية شمالاً وأخرى جمهورية في الجنوب، اندلعت الحرب الكورية عام 1950م بين كل من الكوريتين فعملت الصين على دعم كوريا الشمالية، بينما قامت الولايات المتحدة بدعم كوريا الجنوبية، وفي عام 1953م تم توقيع هدنة بين الطرفين وانقسمت شبه الجزيرة إلى قسمين يفصل بينهما منطقة منزوعة السلاح.
شهدت كوريا الجنوبية بعد ذلك انطلاقة اقتصادية كبيرة على الرغم من الاضطرابات السياسية التي عانت منها.  
  
 
 
المدن والسياحة
 
سوق كيونغ دونغ
      تعد العاصمة سيول المركز السياسي والاقتصادي لكوريا، وتضم العديد من المناطق والشوارع والأسواق الشهيرة والتي يأتي على رأسها سوق " كيونغ دونغ" وهو من أشهر الأسواق بكوريا لبيع الأعشاب الطبية، والذي يجذب إليه الكثير من الأشخاص، هذا بالإضافة للعديد من الأسواق التجارية، ومن المناطق الشهيرة نذكر منطقة " أي تشون دونغ" والتي تتركز بها الجالية اليابانية فكل ما بهذه المنطقة يحمل الطابع الياباني.
  
كما توجد بالعاصمة سيول منطقة " بيونغ تشانغ – دونغ" هذه المنطقة التي تضم العديد من المعارض الفنية والمتاحف  ذات الطابع الفني الجميل، والمنازل القديمة التي تحيط  جانبي جبل بوك هان، من المتاحف والمعارض التي تضمها نذكر مركز غانا للفنون وهو مركز للفنون متعدد الثقافات ويعد أكبر صالة عرض ثقافية في البلاد، هذا بالإضافة ل معرض كروريش للفنون، متحف توتال، متحف أونغ نو لي، سيلاموس، ومتحف كيم تشونغ يونغ، وخلف هذه المعارض الفنية والمتاحف تقف قمة جبل بوك هان بمناظرها الجميلة الخلابة .
 
 
وتضم كوريا كل من المعالم الحديثة جنباً إلى جنب مع المعالم الأثرية والقصور التاريخية والأضرحة، وبالنظر للمعالم التاريخية بسيول نجد بها عدد من القصور الملكية التاريخية والتي تعود لعصر "تشوه سون" من هذه القصور كيونجبوكونج، وتشانجدوكجونج وغيرها من القصور، بالإضافة لضريح تشونجيميو وهو الضريح الملكي لـ "تشوه سون".
 
ومن معالم كوريا الأخرى المتحف الكوري الحربي، المعهد القومي للموسيقى الكلاسكية، مركز سيجونج الثقافي، صالة "هوام" للفن، برج نامسان، المنزل الكوري، القرية الشعبية الكورية.
   
ومن الأماكن التي يقبل على زياراتها السياح في كوريا جزيرة شيجيو، والتي تتمتع بالمناخ الاستوائي فتكثر بها النباتات المختلفة وتضم جبل "هالا – سان" وهو عبارة عن بركان خامد ذو فوهة كبيرة أعلى قمته، وقد كونت الحمم البركانية التي سقطت منه العديد من الأنفاق والأشكال المبهرة، وتعد الجزيرة ككل مكاناً ومنتجعاً رائعاً للسياح، وبالإضافة للمناظر الطبيعية تضم عدد من المعالم الأثرية والتي تتنوع ما بين مقابر ملكية والمعابد وعدد من الآثار البوذية.  
 
Next   Back

Bookmark and Share
 
 
Close