نسیت کلمة المرور؟'

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

الرئیسیة
المکتبة
البلدان  > آسیا
ماليزيا
الجمهورية...
العراق
سورية
مملکة البحرين
جمهورية...
روسيا
الإمارات...
دولة الكويت
المملکة...
جمھوریة...
كازاخستان
جمهورية...
جمهورية الهند
جمهورية...
الأدعیة
الأنشطة
العم لامع
المجلة
ھل تعلم ؟
الألعاب
آخر الأخبار
 

البلدان

 
   

 

 

 
Bookmark and Share

Next   Back
 

سلطنة عمان

 
   
 
سلطنة عُمَان هي دولة تقع في أقصى جنوب شرق شبه الجزيرة العربية في جنوب غرب آسيا. لها حدود مشتركة من الشمال الغربي مع دولة الإمارات العربية المتحدة و من الغرب مع المملكة العربية السعودية و من الجنوب الغربي مع اليمن. لديها شاطئ يبلغ طوله حوالي 3165 كم مطل على خليج عُمان وبحر العرب والخليج العربي، وقد عرفت سابقا بأسماء أخرى مثل (مجان) و(مزون).منطقة"رأس الحد" في شرق البلاد تعتبر اول بقعة جغرافية تشرق عليها الشمس في الوطن العربي.
عاصمة سلطنة عمان هي مدينة مسقط وهي أهم وأكبر مدنها حيث يبلغ عدد السكان (977 ألفاً)، والمدينة الأخرى هي صلالة حيث يبلغ عدد السكان (250ألفاً)، كما توجد أيضاً مدينة صحار والتي تحتوي على مشاريع ضخمة من أهمها ميناء صحار، بالإضافة إلى عبري ونزوى.
تنقسم السلطنة إداريا إلى أربع محافظات هي مسقط و ظفار و مسندم و البريمي، و خمس مناطق هي الباطنة و الظاهرة و الداخلية و الشرقية و الوسطى. و تتكون هذه المحافظات والمناطق من عدد من الولايات يصل مجموعها إلى 61 ولاية، ولكل منطقة مركز إقليمي أو أكثر ويصل مجموع المراكز الإقليمية في السلطنة إلى 12 مركزاً إقليمياً.
تقع سلطنة عمان في أقصى الجنوب الشرقي لشبه الجزيرة العربية وتمتد بين خطي عرض 40' 16ْ و 20' 26ْ شمالا وبين خطي طول 50' 51ْ و 40' 59ْ شرقا، وتمتد سواحلها مسافة 3.200 كيلومتر تقريبا من مضيق هرمز في الشمال وحتى الحدود المتاخمة لجمهورية اليمن، وتطل بذلك على بحار ثلاثة هي:الخليج العربي، وخليج عمان وبحر العرب. ويحدها من ناحية الغرب دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، ومن الجنوب الجمهورية اليمنية ومن الشمال مضيق هرمز، ومن الشرق بحر العرب.
يختلف المناخ في السلطنة من منطقة لأخرى، ففي المناطق الساحلية نجد الطقس حارا رطبا في الصيف في حين نجده حارا جافا في الداخل، باستثناء بعض الأماكن المرتفعة حيث الجو معتدل على مدارأكثر اعتدالا. أما الأمطار في سلطنة عمان فهي قليلة وغير منتظمة بشكل عام، ومع ذلك ففي بعض الأحيان تهطل أمطار غزيرة، وتستثنى من ذلك محافظة ظفار حيث تهطل عليها أمطار غزيرة ومنتظمة في الفترة بين شهري يونيو وأكتوبر نتيجة للرياح الموسمية.
كان التعليم قبل عام 1970م بطيئاً ويعتمد في معظمه على الكتاتيب والمساجد وغيرها، وأول مدرسة نظامية عرفتها عُمان خلال القرن الحالي كانت في عام 1914م، وأنشئت المدرسة السعيدية في مسقط عام 1940م، كما أنشئت قبلها المدرسة السعيدية في عام 1931م، في صلالة (وزارة الإعلام، 1995).
ينقسم التعليم في سلطنة عمان ، إلى الآتي:
ــ التعليم ما قبل الابتدائي : وتوفره بعض المؤسسات الحكومية ومدارس التعليم الخاص، وهو عبارة عن مرحلة دور الحضانة ورياض الأطفال المختلفة التي تقبل الأطفال دون سن التعليم الابتدائي
ــ التعليم العام : ويضم مراحل التعليم الثلاث ( الابتدائية والإعدادية والثانوية ) وتلتحق به الأعداد الكبرى من الطلاب والطالبات .
1 ) المرحلة الابتدائية : من (1 - 6): ويلتحق بها الأطفال في عمر لا يقل عن سن السادسة ولا يزيد عن الثامنة ، ومدة الدراسة في هذه المرحلة ست سنوات ينتقل بعدها الطلاب إلى المرحلة الثانية ، وهي ما تعرف بالمرحلة الإعدادية ، وتهدف المرحلة الابتدائية إلى مساعدة الأطفال على النمو المتكامل بتقديم القدر الكافي من المهارات والكفايات والمعارف والاتجاهات، التي تجعلهم قادرين على فهم العلاقات الاجتماعية والبيئية والاقتصادية السليمة ، كما وتؤهلهم لمواصلة الدراسة في المرحلة الإعدادية

2) المرحلة الإعدادية من ( 7 - 9 ): ينتقل الطلاب الناجحون في الصف السادس الابتدائي، إلى الصف الأول الإعدادي من هذه المرحلة، التي مدة الدراسة بها ثلاث سنوات، وهي عبارة عن مرحلة تتوسط بين المرحلة الابتدائية والمرحلة الثانوية ، وتهدف إلى تلبية حاجات الطلاب، وما يتفق وخصائص الفئة العمرية من الشباب في مرحلة المراهقة المبكرة والعمل على توجيه وتنمية ميول الطلاب وفق قدراتهم واستعداداتهم وتزويدهم بالمعارف والاتجاهات والمهارات والكفاءات الأساسية للثقافة العامة كما تؤهلهم للاستمرار في التعليم في المرحلة الثانوية .

3) المرحلة الثانوية من (10 - 12) : ينتقل الناجحون من المرحلة الإعدادية إلى الصف الأول الثانوي، لينخرطوا في التعليم الثانوي الذي مدته ثلاث سنوات ، ووظيفة التعليم الثانوي، هي تعزيز النمو المتكامل عند الطلاب عقليا واجتماعيا وروحيا وصقل وتنمية مهارات التفكير العلمي لديهم ودفعهم على التعلم الذاتي ، وإعدادهم للحياة العملية والمواطنة الواعية ومواصلة الدراسة العليا في المعاهد والجامعات .
 
Next   Back

Bookmark and Share
 
 
Close