نسیت کلمة المرور؟'

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

الرئیسیة
المکتبة
المقالات  > دروس تعلیمیة
أنواع الجمل...
ضمائر الربط...
الجمل...
You Should Have
المبني...
الأسماء Nouns
حروف العلة في...
تنوين الفتح
الإضافة
الجملة...
أنواع البحور...
الفعل المعتل
همزة الوصــل...
المذكر...
المعلقات
الأدعیة
الأنشطة
العم لامع
المجلة
ھل تعلم ؟
الألعاب
آخر الأخبار
 

المقالات

 
   

 

 

 
Bookmark and Share

Next   Back
 

الصفـة المشـبهة

 
  الصفـة المشـبهة  
 

الصفـة المشـبهة

 

تعـريفهـا
      هي اسم مشتق من الفعل الثلاثي اللازم للدلالة على معنى اسم الفاعل على وجه الثبوت .
مثل : حسن ، وأحمر ، وعطشان ، وتعب ، وكريم ، وخشن ، وبطل .
ومنه قوله تعالى : { إنه لفرح فخور } 10 هود .
وقوله تعالى : { ولما رجع موسى إلى قومه غضبان أسفاً قال } 15 الأعراف .
ومنه قولهم : فلان رقيق الحاشية ، كريم السجايا .
     وقد سمي هذا النوع من المشتقات بالصفة المشبهة ، لأنها تشبه الفاعل في دلالتها على معنى قائم بالموصوف ، غير أن الفرق بينها وبين اسم الفاعل
أنه يدل على من قام به الفعل على وجه الحدوث والتغيير والتجدد ، وهي تدل على من قام به الفعل على وجه الثبوت في الحال أو الدوام ، ولا يعني الثبوت بالضرورة الاستمرار
     فكلمة فرح وغضبان ورقيق وكريم كل منها وصف ثابت في موصوفها ، ولكنه ليس من  الضروري أن يستمر هذا الثبوت ، بل قد يكون ثبوتاً في الحال أو ثبوتاً على الدوام
 
صياغة الصفة المشبهة
تصاغ الصفة المشبهة من الأفعال الثلاثية اللازمة على الأوزان التالية
" انظـر الجـدول "
الرقم
الفعل
وزنه
الصفة المشبهة
وزنها
دلالتها

1 - أ

فَرِحَ

فَعِلَ

فَرِحٌ

فَعِلٌ

فيما دل على فرح وسرور .

 

حَزِنَ

فَعِلَ

حَزِنٌ

فَعِلٌ

فيما دل على حزن أو خوف .

 

مَغِصَ

فَعِلَ

مَغِصٌ

فَعِلٌ

فيما دل على ألم .

 

فَطِنَ

فَعِلَ

فَطِنٌ

فَعِلٌ

فيما دل على صفة حسنة .

ب -

حَمِرَ

فَعِلَ

أحْمَرٌ

أفْعَلٌ

فيما دل على لون ومؤنثه فعلاء – حمراء .

 

عَرِجَ

فَعِلَ

أعْرَجٌ

أفْعَلٌ

فيما دل على عيب ومؤنثه فعلاء – عرجاء .

 

حَوِرَ

فَعِلَ

أحْوَرٌ

أفْعَلٌ

فيما دل على حلية ومؤنثه فعلاء – حوراء .

جـ-

عَطِشَ

فَعِلَ

عَطْشَانٌ

فَعْلانٌ

فيما دل على خلو ومؤنثه فعلى – عطشى .

 

شَبِعَ

فَعِلَ

شَبْعَانٌ

فَعْلانٌ

فيما دل على امتلاء ومؤنثه فعلى – شبعى .

2 - أ

كَرُمَ

فَعُلَ

كَرِيم

فَعِيلٌ

 

 

ضَخُمَ

فَعُلَ

ضَخْم

فَعْلٌ

 

 

شَجُعَ

فَعُلَ

شُجَاعٌ

فُعَالٌ

 

 

جَبُنَ

فَعُلَ

جَبَانٌ

فَعَالٌ

 

 

حَسُنَ

فَعُلَ

حَسَنٌ

فَعَلٌ

 

 

حَلُوَ

فَعُلَ

حُلْوٌ

فُعْلٌ

 

 

جَنُبَ

فَعُلَ

جُنُبٌ

فُعُلٌ

 

 

طَهُرَ

فَعُلَ

طَهُورٌ

فَعُولٌ

 

 

خَشُنَ

فَعُلَ

خَشِنٌ

فَعِلٌ

 

 

صَفُرَ

فَعُلَ

صِفْرٌ

فِعْلٌ

 

تنبيهـات وفـوائـد :
يلاحظ من الجدول السابق ما يأتي
تصاغ الصفة المشبهة من الفعل الثلاثي اللازم على وزن " فَعِلَ " على الأوزان التالية
أ – وزن " فَعِلٌ " فيما دل على فرح وسرور ، مثل : جذل ، وطرب ، ورضي
ومنه قوله تعالى : { ويتولون وهم فرحون } 50 التوبة .
أو دل على حزن مثل : شجٍ ، وكمد ، ومنه قوله تعالى : { وقلوبهم وجلة } 60 المؤمنون
أو دل على ألم مثل : وجع ، وتعب ، وأشر ، ونكد ، وقلق
أو فيما دل على صفة حسنة مثل : لبق ، وسلس
 وزن " أفْعَلٌ " فيما دل على لون . ومؤنثه فُعلاء مثل : أخضر خضراء ، وأصفر صفراء ، وأسود سوداء
ومنه قوله تعالى : { الذي جعل لكم من الشجر الأخضر ناراً } 80 يس
أو فيما دل على عيب مثل : أحول ، وأكتع ، وأبتر ، وأعمى ، وأبكم ، وأبرص
أو فيما دل على حلية مثل : أحيل ، وأهيف
ج – وزن " فعلان " ومؤنثه فعلى . فيما دل على خلو ، مثل : صديان ، أو امتلان
مثل : ريان وغضبان
  وتصاغ من الفعل الثلاثي اللازم على وزن " فَعُلَ "  بضم العين غالباً على الأوزان التالية
 فعيل ، مثل : شريف وعظيم ، وبخيل ، ونحيل ، وشديد فيما دل على صفة ثابتة
ومنه قوله تعالى : { وأنا لكم ناصح أمين } 68 الأعراف
 فَعْل ، مثل : شهم ، فحل ، سمح ، صعب ، سمج .
 فُعَال ، مثل : هُمام ، صُراح ، فُرات ، كقوله تعالى :{ وهذا ملح أجاج } 53 الفرقان
وقوله تعالى :{ هذا عذب فرات } 53 الفرقان . وقوله تعالى :{ ثم يجعله ركاماً } 43 النور
 فَعَل ، مثل : بطل ، وحسن ، ورغد ، وعرض ، ووسط .
ومنه قوله تعالى : { وكذلك جعلناكم أمة وسطاً } 143 البقرة
 فُعْل ، مثل : صلب ، وحُرّ ، وحلو ، ومُرّ .
كقوله تعالى : { لقد جئت شيئاً نكراً } 74 الكهف
 فُعُل ، مثل : جُرز ، وفرط ، ونكر ، وكفؤ .
 فَعُول ، مثل : وقور ، وطهور ، وعجوز .
ومنه قوله تعالى : { أألد وأنا عجوز } 72 هود .
فَعِل ، مثل : سَمِحَ ، طَهِرَ .
ومنه قوله تعالى : { فأخرجنا منها خَضِراً } 99 الأنعام
 فِعْل ، مثل : ملح ، وصفر ، ورخو
وقوله تعالى :{ وفديناه بذبح عظيم } 107 الصافات
 
تنبيـهات وفوائد :
 قد ترد الصفة المشبهة على وزن " فَيْعِل " وذلك من الفعل الثلاثي اللازم الذي على وزن " فَعَلَ " المعتلة العين ، وهي قليلة
مثل : مات – ميت ، ساد – سيد ، بان – بين ، ساء – سيء ، صاب – صيب
ومن الصحيحة العين على وزن فَيْعَل ، مثل : صيرف .
 تأتي الصفة المشبهة على وزن اسم الفاعل أو اسم المفعول فيما دل على الثبوت وحينئذ تكون مضافة إلى ما بعدها .
مثل : طاهر القلب ، مستقيم الرأي ، معتدل القامة ، موفور الذكاء ، مغفور الذنب .
    ومنها كل وصف جاء من الفعل الثلاثي بمعنى اسم الفاعل ولم يكن على وزنه ، مثل : شيخ بمعنى شائخ ، وسيد بمعنى سائد ، وطيب بمعنى طائب
      ويشترط في دلالتها على الثبوت ، وهي مأخوذة من الأفعال الثلاثي المتعدية المفتوحة العين " فَعَلَ " وهي أيضاً قليلة
ومنها : حريص من حَرَصَ وهي بمعنى حارص ، وعفيف من عفَّ بمعنى عافف ، وخفيف من خفَّ بمعنى خافف ، وجواد من جاد بمعنى جائد
 
الفرق بين الصفة المشبهة واسم الفاعل
        تختلف الصفة المشبهة عن اسم الفاعل في أمور خمسة هي :
1 ـ أنها تصاغ من الفعل الثلاثي اللازم ، أما اسم الفاعل فيصاغ من الثلاثي اللازم والمتعدي على حد سواء ، وما ورد من صفات مشبهة مشتقة
 من أفعال ثلاثية متعديةفهي سماعية كعليم ، وسميع ، أو جاءت على وزن اسم الفاعل بعد إنزال فعله منزله اللازم وأريد به الدوام مثل : قاطع السيف ، ومسمع الصوت .
2 ـ أنها لا تكون إلا للمعنى الدائم الملازم لصاحبها في كل الأزمنة
مثل : محمد حسن الخلق
فحسن صفة لخلق محمد لازمته على الدوام في الماضي والحاضر والمستقبل
إلا وجدت قرينة تدل على خلاف الحاضر . كأن تقول : كان محمد حسناً فقبح
أما اسم الفاعل فلا يكون إلا لأحد الأزمنة الثلاثة .
3 ـ دلالتها على صفة الثبوت ، بينما يدل اسم الفاعل صفة متجددة .
4 ـ أنها يغلب عليها عدم مجاراتها المضارع تذكيراً وتأنيثاً
ـ أي في حركاته وسكناته ـ كما في قولنا جميل الظاهر ، أبيض الشعر ، ضخم الجثة .
ويقل في مجاراتها له كما في قولنا : طاهر القلب ، معتدل القامة .
ومن غير الثلاثي تلزم مجاراتها له أما اسم الفاعل فإنه يجاري المضارع في النوعين لزوماً .
والمقصود من المجاراة المذكورة :
الموافقة العامة في الحركات والسكنات وإن اختلفت أعيان الحركات .
5 ـ عدم تقدم منصوبها عليها بخلاف منصوب اسم الفاعل .
وجوب كون معمولها المجرور أو المنصوب على التشبيه بالمفعول به سبباً ، أي اسماً ظاهراً متصلاً بضمير موصوفها  ، إما اتصالاً لفظياً مثل : علي كثير علمه
 وسعيد حسن خلقه ، ومعنوياً مثل : محمد كثير العلم ، والعنب حلو الطعم .
7 ـ أنها تجوز إضافتها إلى فاعلها ، بل يستحسن فيها ذلك .
مثل : حسن الخلق ، ومعتدل الرأي .
والأصل : حسن خلقه ، ومعتدل رأيه .
أمل اسم الفاعل فلا يجوز فيه ذلك ، فلا يقال : الفارس مصيب السهم الهدف .
أي : مصيب سهمه الهدف .
8 ـ يجوز تأنيثها أحياناً بألف التأنيث مثل : فاطمة حسناء السريرة ، وهند بيضاء الصفحة .         
9 ـ أنها تعمل في معمولها النصب مع أن فعلها لازم ، مثل : الطالب حسن خلقَهُ ، بنصب خلقه ، واسم الفاعل لا ينصب مفعوله إلا إذا كان من فعل متعدٍ .
10 ـ عدم إعمالها محذوفة ، فلا يصح أن نقول ، فلان حسن المنظر والمخبر ، بنصب " المخبر " على تقدير : وحسن المنظر .
أما اسم الفاعل فيجوز فيه ، تقول : أنت ضارب اللص والخائن .
11 ـ عدم مراعاة محل مجرورها المتبوع بعطف أو غيره ، بخلاف اسم الفاعل .
 
عمل الصفة المشبهة
      لمعمول الصفة المشبهة ثلاثة مواقع إعرابية على النحو التالي
1 ـ أن يرفع معمولها على الفاعلية ، نحو : محمد حسنٌ وجهُهُ
2 ـ أن ينصب على شبه المفعولية إن كان معرفة ، نحو : محمد حسنٌ الوجهَ ، أو محمد حسنٌ وجهَهُ . أو ينصب على التمييز
 إن كان نكرة ، نحو : محمد حسنٌ وجهاً
3 ـ أن يجر بالإضافة ، نحو : محمد حسنُ الوجهِ .
 
Next   Back

Bookmark and Share
 
 
Close